الأربعاء، 22 ديسمبر، 2004

استخدام الحجاب كأداة

صار الحجاب في عيون غربيين كثيرين رمزا للتمييز الجنسي خاصا بالإسلام. في حين ان دراسة تاريخ الامر بارتدائه تكشف عن عرف أبوي مدون قبل الإسلام أدامته أديان الكتاب الثلاثة. ويترجم تفسيره الحالي، بخاصة، تلاعبا بشعا بالنصوص على حساب مصالح النساء. مرة أخرى، نحن لسنا مدينين للقران نفسه بهذه السمات الاكثر قسرا وكرها للنساء، بل للمتطرفين دينيا.

لنبدأ من البداية. لقد رأينا أول ظهور للحجاب في التوراة لا في القرآن. كانت رفقة تتحدث -ورأسها مكشوف- مع واحد من الخدم في الحقل عندما اترب منهما رجل. هو إسحاق، زوجها المقبل، ولكنها ما كانت قد عرفته بعد. واليكم ما يقوله العهد القديم بدقة: "وقالت (رفقة) للعبد من هذا الرجل الماشي في الصحراء للقائنا؟ فقال العبد: هو مولاي. فأخذت النقاب واستترت به".



ما الذي غطته بالضبط؟ الوجه؟ الشعر؟ الكتفين؟ لا يقول لنا النص شيئا محددا. لعل السبب ان هذا المقطع لا يعالج موضوع الحجاب، بل يروي حكاية: وهو مخصص ليحكي لنا لقاء رفقة وإسحاق. كما انه لا يعطينا معلومات عن سبب بادرة رفقة: هل جبت النقاب حياء أم بحكم العادة؟ حتى هنا كانت رفقة تخاطب رجلا ورأسها مكشوف… إذن لا يتعلق الأمر بقاعدة مطلقة. وأقصى ما يمكن استنتاجه ان نساء عصرها كن معتادات على ارتداء الحجاب. وتوجد مخطوطات من بلاد ما بين النهرين تذكر مثل هذه الممارسة، بخاصة قانون حمو رابي الذي يصادق على عادة كانت سارية المفعول قبله. ولئن حدثتنا سرديات التوراة الأولى يشكل الحجاب جزءا من المشهد ولا يقدم بصفته مثلا يحتذى، والعبرة المرادة منه مشوشة وغير واضحة لأن هناك مقطعا آخر نفهم منه ان وضع نقاب على الوجه لتغطيته يعني على النقيض التنكر على منوال العاهرة. يروي سفر التكوين، فعلا، حكاية ثامار، كنة يهوذا (ابن يعقوب)، التي تمنت إنجاب ولدها من حميها رغم كونها أرملة. ولعلمها انه سيمر قاصدا أغنامه ليجز صوفها، انتظرته متنكرة بزي عاهر. وتحكي لنا التوراة: "فخلعت ثياب إرمالها (ترملها) وتغطت بالخمار وتنقبت وجلست في مأتى العينين على طريق تمنة إذ رأت ان شيلة قد كبر ولم تزوج به". وماذا سيحدث بعدئذ أكثر غرابة، لأن يهوذا لما رآها ظنها عاهرا واستعجل إقامة علاقة جسدية معها على حافة الطريق:> (سفر التكوين 83-14-16).

لا يبدو ان إقامة يهوذا علاقة بهذه السهولة مع عاهر قد أقلقت المتدينين (لأنه لا يعرف أنها كنته)، اذ بقي يعتبر مثالا يحتذى. كذلك، سوف يغفر المفسرون المسيحيون خطيئة تامار (في العهد الجديد ثامار تدعى تامار) رغم أنها تعهرت. واعتبروا كذلك أنها لم تقدم على ما فعلت بدافع الفجور، بل بدافع رغبتها في إنجاب طفل من زوجها المتوفي.

بالمقابل، لم يقدر احد انه من المناسب الاهتمام بالدور الذي لعبه الحجاب في هذا المقطع.
على النقيض من هذا، يتفق رجال الدين اليهود من مفسري التلموذ مع العهد الجديد بلسان القديس بولس على جعل ارتداء الحجاب فريضة. وفي الحالين يقوم المفسرون والمعلقون- لا الرسل- بإرساء اسس هذا الإكراه الجديد المفروض على النساء. ويكتفي القرآن باسترجاعه وبيان شروطه. ماذا يقول بالضبط؟: "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن او التابعين غير أولي الأربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء" (سورة النور، الآية 31).

هذا ما يقوله القرآن. لا اكثر ولا أقل. ليس هناك أي ذكر في أي مكان آخر لسجن من القماش يغطي النساء من قمة رؤوسهن الى أخمص أقدامهن. ويوصي الرسول بحجاب بسيط لتغطية الصدر الذي يمكن ان يكون مفتوحا في ظروف كثيرة. وككل نص ديني، توجد عدة روايات لكل اية تبعا للتفاسير. وتستعمل كل رواية تعابير مختلفة للدلالة على الزينة، أو للدلالة على الجزء المطلوب تغطيته، غير ان المفسرين جميعا يقرون أن المقصود هو الصدر. لا تقتصر هذه التوصية على كونها محدودة، لكنا تتطابق مع سياق خاص جدا. وكما الحال بشأن الختان او الرجم بسبب الزنا، تظهر لنا مسألة الحجاب حجم التأثير الذي يمارسه الرجال على التعاليم، حتى على ما هو كثير القداسة منها. من ذلك ما قيل عن إلحاح عمر –الخليفة المقبل- الذي جعل محمدا على ما يبدو يقر توصية نسائه بأن يتحجبن (1)، وكان احتمال تعرضهن لاعتداء المنافقين يقلقه جدا. والمنافقون هو الاسم الذي يطلقه القرآن على بعض سكان المدينة الذين اعتنقوا الإسلام دونما قناعة، خوفا من ان يفقدوا كل سلطة على المدينة "المنورة". فلقد حاول زعيمهم عبد الله بن أبي زعزعة موقف الرسول باتهام واحدة من زوجاته -عائشة- بالزنا. ويوصف عبد الله هذا بشكل عام بكونه لا يتردد في هتك عرض عبيده من النساء. ويدعي هو أو رجاله أنهم قد لا يميزون نساءهم -إماءهم- من نساء الرسول… ولكي لا يعتدى عليهن جنسيا، بخاصة ليلا إذا خرجن ليلا لقضاء حاجاتهن، أمر القرآن الرسول: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى ان يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما" (سورة الأحزاب، الآية 59).

نشير الى ان المقصود ليس تغطية الشعر. فضلا عن وجوب ألف طريقة لتفسير المقصود من ذلك، حسب كون -المفسر- متحررا او سلفيا: بدءا بأكثرهم تأييدا للتمييز الجنسي الى أكثرهم انتصارا لحقوق المرأة.

يفهم المسلمون التقدميون، أمثال المفتي صهيب بن الشيخ او العالمة الاجتماعية ليلى بابس(2)، الآيتين المتعلقتين الحجاب أو الخمار كتحريض مجازي بالأحرى، تعبيرا عن إرادة تسعى لحماية النساء من الأذى والإهانة. كان يمكن لهذه الحماية ان تتخذ شكل الحجاب في القرن السابع، ولكن ماذا يشبه الذي يحمي النساء في أيامنا هذه؟ هل يشبه حجابا أم تربية؟ لقد اختار مفتي مرسيليا صهيب بن الشيخ موقفه: "المفارقة الراهنة ان ما يحافظ على شخصية الفتاة ويضمن مستقبلها هي المدرسة. فعندما تتعلم الفتاة تتمكن من الدفاع عن نفسها ضد كل تطاول على أنوثتها وعلى كرامتها. حجاب المسلمة اليوم، في فرنسا، يعني: المدرسة العلمانية والمجانية والإلزامية". هذه هي وجهة نظر مفت معتدل وعلماني. وبوسعنا الذهاب بعيدا في هذا المجال. إذ لما كان الحجاب قد أمر به لحماية النساء من الأذى والإهانة، فهذا يعني ان واجب الرجال ألا يؤذوا النساء أو يهينوهن… وفي هذه الحال، ليس ثمة ما يمنعنا من التفكير بأن التمييز الجنسي، وما يتبعه من إهانة أو تفرقة كارهة للمرأة، هي أمور مناقضة للقرآن. وبدلا من محاولة تدارك تظاهرات هذه التفرقة الجنسية – بخاصة الاعتداءات الجنسية- بالحكم على الضحايا (النساء) بأن يعشن مختبئات، ألا يكون من الأفضل إجبار المعتدين (الرجال) على اتباع سلوك أكثر اعتدالا وحشمة؟ ألا ينبغي على الرجال السيطرة على نوازعهم واحترام النساء؟ من الواضح من أن السادة الأصوليين لا يفهمون موضوع الحجاب على هذه الشاكلة. ونستعير هنا تعبير كتبته ليلى بابس، المؤلفة المشاركة في كتاب "شريعة الله، شريعة الرجال ": "لقد أقام الأصوليون عقيدة للحجاب" موافقة لرغباتهم السياسية دونما احترام للمقاصد الأصلية للقرآن"(3).

على الرغم من إدعاء الأصوليين الإسلاميين انهم يريدون اتباع تعاليم الرسول حرفيا، ومع انهم يعلنون استعدادهم لإصلاح التقاليد التي أفسدت رسالة القرآن، إلا انهم يرفضون إعادة النظر في الحجاب، ويفعلون كل ما بوسعهم كرجال مفسرين للنصوص لجعله قسريا وتحويله الى رمز سياسي. وفي حين ان الرسول لم يفعل سوى تحديد جزء ينبغي حجبه –وهو الصدر- إلا ان أن أكثرية الأصوليين المسلمين اندفعوا الى مزاودة بشأن الثياب وصلت حتى تغطية أجساد النساء كاملة. يصح القول بأنه من اليسير الزيادة في الامر طالما أن النساء لا الرجال هن اللاتي يدفعن ثمن هذه المزايدة.

يتطابق الحجاب بكل وضوح، لدى حسن البنا مؤسس الإخوان المسلمين، مع الرغبة بالتفرقة الجنسية: رغبة تريد ان ترى "مجتمعات النساء" تتطور بالانفصال عن "مجتمعات الرجال". ويوضح موقفه بقوله:"يمنع الإسلام المرأة من كشف جسدها، ومن الخلوة واللقاء الخاص والتردد على الآخرين. وهي ملزمة بالصلاة في بيتها. إن النظرة مثل سهم إبليس. ولا ينبغي لها (المرأة) ان تحمل قوسا، لأنه يجعلها تشبه الرجال"(4). يجب هنا التنويه بهذا الاستطراد المثير للقلق، الذي يجعل من نظرات النساء سهما، بل سلاحا يجب حرمانهن من استعماله تحت طائلة تركهن يصبحن مثيلات الرجال. كما نجد مثل هذا اللبس عند المنظر المعاصر يوسف القرضاوي المسموع الكلمة لدى الإخوان المسلمين: "ينبغي للمرأة المسلمة ان تغض الطرف (…) وان تتجنب كل اختلاط بالرجال (…) ويجب ان تغطي ثيابها كل جسمها إلا ما سمح به القرآن!" (5). ولكن ما هي المنطقة التي سمح القرآن بكشفها؟ كل شيء باستثناء (الزينة)، أي الصدر. فهل تشكل الأذنان والجبين والأصابع جزءا من (الزينة) ؟ بوجود الشك يبدو ان طالبان حسمت الموضوع، حيث تعاني عيون النساء الأفغانيات المصاعب لاختراق شبكة (البوركا). ويشبه سجنهن القماشي ذلك الذي يلف أكثرية النساء السعوديات والإيرانيات. ان ما يسميه أنصار الحجاب الكامل (نقابا) يغطي الجسم باستثناء ثقبين صغيرين للرؤية، لا يتوافق مع أي من التعاليم القرآنية. وهذه الممارسة مصممة بخاصة من أجل البرهان على ان المسلمين المتطرفين يهيمنون على نسائهم، على نقيض الرجال في الغرب. كما أن حماسة النساء المسلمات لقبول ارتداء الحجاب هي أيضا رمز سياسي. وما عودة عدد من النساء المسلمات الى الحجاب، بعد ان أوشكت هذه العادة على الاختفاء، إلا من قبيل التحدي للقيم الغربية، ومن قبيل التعلق لا بالإسلام بل بالإسلاموية أو بالإسلام التقليدي.
لقد نجحت بعض المسلمات في شق الطريق وألقين حجابهن في البحر، مع ذلك عاد ارتداؤه الى الظهور منذ النصف الثاني من القرن العشرين، بشكل ظاهر وهجومي، كعلامة على تحدي الغرب المستعمر وقيمه. ينبغي في هذا الحال فهم الذريعة الدينية على أنها قبل كل شيء التعبير الجلي على اعتزاز بالهوية وبالانتماء السياسي أكثر من كونها ظاهرة دينية.

عندما تريد امرأة مسلمة احترام تعاليم الرسول، لماذا لا ترتدي قبعة او شعرا مستعارا؟ لماذا يجب عليها ان تحمل البوركا والنشادور؟ والملابس السوداء التي تغطي الجسم من قمة الرأس الى أخمص القدمين في درجة حرارة تصل إلى الأربعين في الظل؟ نجد القرضاوي هنا ليدقق هذه النقطة التي كان بوسعها تيسير حياة المسلمات المعاصرات: "يجب الا تشبه هذه الملابس ما ترتديه الكافرات، واليهوديات، والمسيحيات والوثنيات لأن الإسلام يمنع نية تقليد هاته النساء، ويحرص على أن يتمايز المسلمون وعلى ان يكونوا مستقلين موضوعا وشكلا. لهذا السبب امرنا بفعل نقيض ما يفعله الكافرون".
يزيل هذا المثال القناع عن كون الأصوليين المسلمين، رغم طموحاتهم المعلنة، يرون في التشدد الديني لا وسيلة لاتباع مثال محمد بصدق، بل أداة لتحدي القيم الغربية ومقاومتها. وخطابهم يتسع او يضيق تبعا للظروف والأزمنة والحاجات. وهكذا، عندما لم يكن الهدف بعد تحدي الغرب، بل على النقيض طمأنة النساء القادرات على مساعدة الخميني للوصول إلى السلطة ضد الشاه، صرح هذا الأخير: "ليس عند المرأة أي اختلاف مطلقا عن الرجل. تبعا للإسلام، يجب ان تكون المرأة محجبة ولكنها غير مجبرة على ارتداء التشادور. بوسعها اختيار أي رداء تريده للحجاب "(6). في تلك الفترة، وعد اية الله المقبل النساء بالحق بالتعليم، وبحرية السفر، وبالحق بمزاولة النشاط التجاري. هذه وعود وكثير غيرها، سارع الى النكث بها حالما أقام ديكتاتوريته الثيوقراطية.

بعد أقل من شهر من وصوله الى السلطة، في السابع من آذار-مارس 1979، تبنى الخميني الشعار المنادي "الحجاب أو العقاب" (بضربة على الرأس). أما خليفته خاتمي، الذي وعد بتجسيد التغيير، فإنه لم يعد النظر في هذه السياسة، بل على النقيض: فقد أكدت مستشارتاه معصومة ابتكار وزهرة شجاعي على كون التشادور "زيا وطنيا أعلى للنساء الإيرانيات" (7).

لا ينبغي أبدا الاستسلام للسذاجة القائمة على تقديس أقوال الأصوليين، لا لشيء إلا لأنهم قادة دينيون وعلى أعلى درجة من التشدد والصرامة.
الأصوليون هم دائما سياسيون ومناضلون قبل ان يكونوا مؤمنين، رجالا كانوا أم نساء. وهم ليسوا معصومين ولا مجردين من الخطط الشخصية. إنها السمات نفسها التي نجدها عند الأصوليين جميعا. ومما يدعو الى السخرية هنا أنه بين سائر الدعوات الأصولية، تبدو السلفية المسلمة السنية هي الأكثر تماثلا مع السلفية البروتستانتية الأمريكية. يعود هذا التشابه، على الأرجح، إلى كون الطائفتين بنيتا أفقيا، بلا ترابية مركزية، بينما تنظم شؤون الكاثوليكية واليهودية بطريقة عمودية. يتقن الإسلاميون، مثلهم مثل الأصوليين البروتستانتيين، فن انتخاب ما يوافقهم من النصوص. ومثلهم مثلهم، يقدمون أنفسهم على أنهم أبطال الروح الأصيلة التي صدرت عنها الوصايا الدينية، هادفين الى توظيفها كأدوات في خدمة أهدافهم. هكذا نراهم يرفضون قراءتها قراءة تحديثية عندما يتعلق الامر بدعم التقدم الاجتماعي، ولكنهم على استعداد لفتلها وليها في كل اتجاه إذا كان هذا يخدم طموحاتهم الرجعية. لكن الفارق بينهما أن السلفية البروتستانتية كشف أمرها سريعا بصفتها محاولة رجعية، في حين نجحت الإسلاموية في خلط الأوراق مدعية أنها تفعل ذلك باسم "الإصلاح" المفترض به تخليص الإسلام من عاداته المفسدة للرسالة الأصلية. والحق أن هذه النزعة الإصلاحية الظاهرية – التي تكمن وراءها اعتبارات استراتيجية – تقوم على رهان كاذب حقيقي.

كارولين فوريست، فياميتا فينر

"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
(1)- إن سياق نزول الآيات التي توصي بالحجاب، وتفسيرها المغاير للشرع، قد جرى تحليله بأسلوب ممتاز بقلم ليلى بابس L.Babes في مقالة: "الحجاب كعقيدة" مجلة MSR تموز –يوليو- أيلول – سبتمبر 2002. راجع أيضا: شريعة الله شريعة الرجال. حرية ومساواة، ونساء في الإسلام. الناشر البن ميشيل 2002.
(2)- ليلى بابس، عالمة إسلاميات ومتخصصة في علم اجتماع الأديان. وهي مديرة بحوث جامعة ليل الثالثة وملتزمة ببناء إسلام تحرري فرنسي.
(3)- (الحجاب كعقيدة) MSR تموز-يوليو- أيلول-سبتمبر 2002.
(4)- ذكره طارق رمضان في: ان تكون مسلما أوربيا. دراسة المصادر الإسلامية على ضوء السياق الأوربي. الناشر توحيد، ليون 1999.
(5)- يوسف القرضاوي: الحلال والحرام في الإسلام، الناشر القلم، باريس 1992.
(6)- أزادة كيان تيبو: الإسلام، والنساء، والمواطنة.
(7)- مذكرة في كتاب مريم رجوي: كراهية النساء: عماد الفاشية الدينية.
جزء من كتاب " العلمانية على محك الأصوليات اليهودية والمسيحية والاسلامية: تأليف: كارولين فوريست، فياميتا فينر. ترجمة: غازي ابو عقل- مراجعة مروان الداية. الطبعة الأولى 2006. دار بترا للنشر والتوزيع، رابطة العقلانيين العرب" الصفحات من 51 الى 58

فيالق المسيح : ذراع الفاتيكان المسلح ضد العلمانية


ان عالم مسيح اليمين المتطرف غنيّ وخصب بالتقاليد. ونذكر من بين هذه التقاليد الرغبة في استعادة بانتظام السلطة المطلقة للكنيسة من قبل العالم الناطق بالإسبانية. كانت هناك في الماضي محاكم التفتيش المقدسة، وإيزابيلا الكاتوليكية، واليسوعية التي أسسها اغناطيس لايوطا ، وفي الآونة الأخيرة، أوبوس دايi. اما اليوم، هناك مجموعة أخرى تنضاف إلى الصفوف: هم فيالق المسيح .

فمدرسة المبتدئين المسماة النوبيسيا كوسانو     الواقعة بين ميلان وتورينو، هي قاعدة أوروبية لفيلق المسيح. انه حقا اسمها الحقيقي. وقد اختارها الكثير من الفرنسيين لأداء قسم الكهنوت (سنتين من الشحن والتلقين) إثر دورة تدريبية بعنوان "الترشيح": دورة تكوينية في عشرين يوما، على شكل الكشفية، حيث يتخبط المرشحين للنوفيسيا في وحل الجبال لتعلم روح العمل الجماعي والانضباط. وقد انعقدت واحد من دورات هذه "الترشيحات"  في لورديس ، من 27 يوليو - 18 أغسطس الأخير، متزامنة مع الزيارة البابوية. ويحتفظ واحد من المبتدئين، الأخ بول، إثر هذه الدورة بذكريات مدهشة: "مجموعة من الأشقاء، أسرة متماسكة يساعد بعضها البعض للوصول الى القمة. [...] حقا كان لدينا الكثير من الفرص لخوض تجربة حقيقية من تجارب المسيح. "

رائحة زكية للخبز يا جندي
رفع أول فيلق المسيح علمه بتاريخ 3 يناير 1941، وذلك في الطابق السفلي من المنزل المكسيكي لمؤسسها، مارسيال ماسيل، الذي كان لا تتعدى سنه العشرين عاما، ولم يكن حتى كاهنا. فالساخرين يعتقدون فورا انه من جحافلة موسوليني. لكن خالق الفيلق، الذي طالما أعجب بالدكتاتوري فرانكو، يفضل أن يقارن بالفيالق الرومانية. ففي بادئ الأمر كان الهدف هو تدريب صبية صغار جدا ليصبحوا جنودا للمسيح: تدريبات شبه عسكرية منذ الطفولة، بلباس عسكري وانضباط حديدي. حتى الكبار، فالمريد له حميمية نسبية: تفتش رسائله ويتم التصنت على مكالماته الهاتفية ...

فبالنسبة للفيلق، يتذكر مريد سابق، ان " العالم ينقسم إلى معسكرين، الفيلق والهواة (بما في ذلك الأسرة، والأصدقاء والمتدينين الآخرين). فالعلاقات مع الهواة عليها أن تقتصر على مصلحة الفيلق ". لا يجب لفيلق أن ينتقد فيلق آخر أو يشهد ضده. فرصة لا تعوض لمؤسس النظام الذي لم تتم إدانته، بالاعتداء جنسيا على تسعة أولاد، إلا متأخرا جدا...

فبالرغم من كل هذه المعاكسات المفرطة، احتفظ مارسيال ماسيل باحترام الكنيسة، ويرجع الفضل بذلك الى المجندين الجدد التي يمدها بهم. فمنهجيته فعالة، ويمكن اعتبار الجنود الجدد للكنيسة حقا فيلقا. ولا سيما في أمريكا اللاتينية، حيث جعل النظام هنود المايا يوكاتان (بالمكسيك) يعتنقون الديانة المسيحية على نطاق واسع. وهو مُحدث أيضا في أوروبا، خاصة في إيطاليا، حيث يتوفر الفيلق على عدة مدارس ثانوية في القطاع الخاص. يتعلم فيها المبتدئين العربية عن طريق مشاهدة قناة الجزيرة، في حالة ما يشعر القطيع برغبة ما لتنصير محور الشر.

فاليوم يتوفر النظام على 450 كهنة، و 2500   الإكليريكيين، و 50000 مبشرين ويقوم بتدريب حوالي 70000 طالب في جميع أنحاء العالم. ومنذ سنة 1949، يضم الفيلق فرع علماني رسمي يدعى تيار ريجنوم  كريستي   . ومع جمهوره تنمو نفوذه.

وفي الولايات المتحدة، استثمر الفيلق في هيكلين رئيسيين: معهد اكسيون  لدراسة الدين والحريات، والمعهد الأمريكي للمقاولة، وهو مسؤول عن توجيه سياسة الإدارة الأمريكية وذلك لمواجهة العنصرية البغيضة المعادية للدين التي تتمثل في الفرنسيين والألمان. فالفيلق الذي شهد أمام OSCE ضد العلمانية الفرنسية، يقود ضغوط شديدة لفرض عقوبات اقتصادية ضد فرنسا وهي حاضرة في اذهانهم منذ احداث لجنة فيفيان  على الطوائف. وأكثر من ذلك. حاضرة منذ صدور قانون الرموز الدينية في مدارس القطاع العام.


خُذ، هذا هو الغليظ العلماني!
وفي إسبانيا، يمتد نفوذ الفيلق في العديد من الجامعات الكبرى، ووصل العديد من الفيالق إلى السلطة. وهكذا قام، اثنين من وزراء حكومة أثنار، أقارب الفيلق، بصياغة قانون، إذا انتخب أثنار ثانية، يجعل التعليم الديني إلزاميا من الصف الأول إلى السنة الثانية من التعليم الثانوي!

وفي إيطاليا، وفي الجامعة البابوية ريجينا ابوستروم بروما، افتتح الفيلق أول كلية أخلاق الطب الحيوي في العالم. كما يسيطر الفيلق على هيأتين رئيسية هي: وكالة الانباء زينيت ، والتي من خلالها يقوم بإدارة العلاقات العامة للفاتيكان، ومؤسسة كيلي  تركزتوجهها أساسا، الى المقاولة.

يكفي القول إن الفيلق أصبح الذراع العسكري، الذي لا مفر منه، للفاتيكان. فبتاريخ 30 نوفمبر الأخير، شجع البابا قادة الفيالق على المثابرة: "من الضروري الآن أكثر من أي وقت مضى الإعلان عن الإنجيل، وتصدي لكل المخاوف التي من شانها ان تشل، والاعلان بعمق فكري وبشجاعة حقيقة الاله والانسان والعالم. "
ففي وقت الجهاد، تصبح الحملة الصليبية موضة العصر.

فياميتا فينير وكارولين فورست في 22/12/2004

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2004

المؤيدون لجان ماري لوبن في الاسلام

هناك إجماع غريب من قبل مناصري العولمة البديلة  في اتحاد الحركة الشعبية: فدمج الاصوليين هو السبيل الوحيد لتعزيز ماذا؟...لتعزيز التكامل. لأن بيير خلفة  أو نيكولا ساركوزي  وبدون شك يريدون فسح مجال أكبر للأصوليين -وليس للمسلمين التقدميين- سواء داخل المنتدى الاجتماعي الأوروبي (FSE) أو بالمجلس الفرنسي للديانة المسلمة (CFCM) وهذه هي المشكلة برمتها.

فقد وعد نيكولا ساركوزي بعدم السماح للأصوليين بالجلوس على طاولة الجمهورية. ومع ذلك فإن هذا ما فعله عن طريق دمج قوى من المسلمين العلمانيين والأصوليين المسلمين داخل المجلس الفرنسي للديانة المسلمة، على أن يترك اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا (UOIF) والاتحاد الوطني لمسلمي فرنسا FNMF) ) كي يصبحا ممثلي الإسلام في فرنسا وذلك على قدم المساواة مع "مسجد باريس": "أنا مقتنع أنه عندما يتم دمج "راديكالي" في هيكل رسمي، فإنه يفقد من راديكاليته لأنه يصبح طرفا في الحوار." غير ان رهانه قد فشل. فالحوار مع الأصوليين ينتهي دائما لصالحهم. وهم يعرفون ذلك.

ويقوم بيير خلفة بطرح الاستنتاج نفسه ويستعمل ذات المنطق. في مقال نُشر في صحيفة لو روبوند  بتاريخ 11 تشرين الثاني، أكد أن إدماج "الإسلام السياسي" هو طريقة لوضع التطرف الإسلامي في خدمة العولمة. و للتشطيب الأنسب لأي تردد في اتخاذ هذا القرار، يذكر بأن المسيحية السياسية لجمعيات مثل اللجنة الكاثوليكية ضد الجوع وللتنمية ( CCFD  ) ، والشهادة المسيحية  أو غولياس  ، لها حاليا مكانتها في هذه الحركة. فلماذا لا نفسح المجال لمسلمين سياسيين؟ يجب أن أوضح هنا أنه بالنسبة لي هذا السؤال ليس مفاجئاً ولا يدعوا الى القلق بشرط أن يدعوا خلفة الى دمج الحركات المسلمة السياسية العلمانية والتقدمية الذين بالفعل يمكن مقارنتهم مع الكاثوليكيين "اليسارين" المذكورين.

ولكن وللأسف، أولئك الذين يقدمهم "كمسلمين سياسيين بسطاء" لا يعادلون، على الاطلاق، "لاهوت التحرير"  أو تيار "العمال الشبان المسيحيين" ...فهم من الأصوليين الإسلاميين الذين يخوضون حرباً ضد الإسلام الحداثي والتقدمي.
هل سبق له أن اضطلع عن دعاية "اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا"لطارق رمضان، أو"الوجود المسلم" ، أو"تجمع مسلمي فرنس"ا (CMF) او "اتحاد الشباب المسلم" (UJM)، تلك الجمعيات التي يريد أن يفسح لها المجال داخل العولمة البديلة؟ أنا اضطلعت عليها.

وأقل ما يمكن قوله هو أنني لم أتأثر بإيمانهم بالتقدم، بالمساواة أو بالعلمانية. فنشطاء "اتحاد الشباب المسلم" و"الوجود المسلم" و"تجمع مسلمي فرنسا" هم حقا منكبين في تنظيم المنتديات العالمية ولكن مع ذلك فهم يناهضون الحركات النسوية، يكرهون المثليين، كما هم مبالغين في الاحتشام ورجعيين. فهم لا يهتمون بأن يصبحوا مناصرين للعولمة البديلة بقدر ما يهمهم نسج ما يطلق طارق رمضان عليه اسم "ميادين التعاون،"  اي التحالفات لخدمة الإسلام السياسي الرجعي.
"التعاون لا يعني الزواج!" كما ذكّر بذلك قوّاته، الذين يُصدمون لمجرد فكرة الانصهار في الثقافة الغربية الغير الإسلامية. يكفي قراءة نصوص "الوجود الإسلامي" أو اصدارات "التوحيد" للاقتناع بذلك: فالاحتمال (أي احتمال التزاوج) غير وارد.

لم يتغير ابدا احتقار هذه الجماعات للمسلمين التقدميين والعلمانيين، الذي يطلق رمضان عليهم اسم "مسلمين بدون إسلام،" وذلك منذ ان ناضلوا مع "اليسار". هذا لا يعني أن هذه الجماعات لا يسعون وراء ضمانات وثقة "اليسار" للاستمرار في خوض هذه المعركة ضد الإسلام التقدمي والحداثي ...

ف"التوحيد"، التي تنشر عادة كتبا أصولية فقط، تعمدت نشر كتابا بعنوان "المسلمون أمام العولمة الليبرالية"، حيث يظهر اسم بيير خلفة أخيرا جنبا إلى جنب مع طارق رمضان. يا لها من ضمانة جيدة ويا له من حوار جميل للصم والبكم.
لأنه على عكس ما يتمناه ربّما خَلفة وبدون شك، فالإسلامويون، الذين تم تدريبهم من قبل جماعة الإخوان المسلمين، لن يتغيروا أبدا بتواصلهم بالمناهضين للعولمة. ولكن، في الوقت نفسه، هل لاحظتم كيف تغيرت الحركة المناهضة للعنصرية والمعادية للعولمة منذ ان دخل اليها الأصوليون؟ لم تعد معاداة السامية مدانة مثل قبل.

لم تعد تناهض العنصرية ولكن تقاوم "الإسلاموفوبيا". فإن الناشطات للحركة النسوية الجديدة الأكثر تميزا وتقديرا اليوم هن تلك اللواتي يرتدين الحجاب. فالأخريات، اللواتي يناضلن ضد التمييز على أساس الجنس الذي يمارسه الأصوليين (كانت مسلمات أم لا)، يتم التعامل معهن باعتبارهن "حركة نسوية عنصرية." ومن بين اجتماعات المائدة المستديرة التي نظمت بالشراكة مع الإسلامويين خلال المؤتمر الأخير للصندوق الاجتماعي الأوروبي في لندن، هناك اجتماع كسر كل الأرقام القياسية هو: "الحجاب والحق في الاختيار."
لقد وصفت فيها فرنسا  كدكتاتورية عنصرية وبرنار كاسين، رئيس "أتاك"، لاقى صيحات استنكار لأنه أراد فقط الدفاع عن العلمانية. دعونا لا نتحدث عن العلمانيين في العالم العربي- المسلم، الذين لا يستطيعون الكلام دون ان يتم توبيخهم من قبل الاصوليين!

لا، ليس الإسلام السياسي التقدمي الذي وجد مكانه في ظل عولمة بديلة ... انهم "لوبان" الإسلام الذين رحبت العولمة البديلة بهم في أحضانها بكل رضى وتعاطف. باسم النضال الأولوي ضد الإمبريالية الأمريكية والصهيونية.
وخوفاً من خيانة المسلمين التقدميين والعلمانيين الذين يقاومون هؤلاء الاصوليين. ولماذا كل ذلك؟ ما هي هذه الاستنسابية والمفارقة العنصرية التي تمنع بعض التقدميين من انتقاد الأصولية الإسلاموية كما يفعلون مع الأصولية المسيحية؟ وهل يمكننا حقا الحلم بعالم أفضل بالتحالف مع المستبدين؟
فالإنشقاق الكبير الذي نعيشه خطير بقدر خطورة الإنشقاق الذي شكّلته الستالينية. لا أحد يمكن أن يغض النظر وان ينتظر حدوث ذلك. حان الوقت لأن نقول لا. لا للتعاون مع الأصولية، أياّ كان مصدرها. ونعم لعالم أكثر عدلا، أكثر حرية، أكثر مساواة وأكثر علمانية.

كارولين فوريست 21 دجنبر 2004

الأربعاء، 8 ديسمبر، 2004

طارق رمضان: إخواني او ليس إخواني






لقد وصل الى مسامعي بان طارق رمضان ينكر دوما انه من جماعة الاخوان المسلمين. وعلى سبيل المثال في برنامج كامبوس الذي دعيت اليه و بحضور طارق رمضان في نفس الحلقة واجهته باقتباسات من محاضرات جده ليفقد مصداقيته.

 >> انا لست من جماعة الاخوان المسلمين <<  فقد تجنب الرد قبل نهاية النقاش واضاف  >>انا ليس لي اي بطاقة عضويه بجماعة الاخوان المسلمين << ويقول هذا بكل سرور في الصحافه  وكأن جماعة الاخوان المسلمين تحتاج الى بطاقة عضويه لكي تنسب انتمائك اليها وكأن عدم وجود العضويه في جماعة الاخوان المسلمين يبرئه من اعادة نشر وتعليم افكار جده بين مسلمين اوروبا دون اي نقد. 

 وقد قام باخبار )نوفيل أوبسرفاتور ( و صرح  بانه يجب علينا ان نتوقف عن هذه الاوهام وأضاف >> انا شخص مستقل . ولي اختلافات منهجية مع جماعة الاخوان المسلمين وحتى لو كان أحد اعمامي الاسلام البنا عضو في قيادة جماعة الاخوان المسلمين ولكن كما تعلمون فأن جماعة الاخوان ليست جماعه متجانسة فلها عدة تيارات و تحت تيارات<< [1]

الاخوان المسلمين في الواقع هم نسيج مكون من عدة مدارس في داخلها لكن يجب علينا ان نفهم ان هذه الاختلافات في الطريقه وليست ابدا في الاهداف.

من الممكن جدا ان يحكم بعض الاخوان المسلمين بان الطرق والوسائل الموروثة, بالمتحدثة جدا في وجهت نظرهم.  ولكن هذا لم يجعل من طارق رمضانمسلماً حداثياً اذا انه ينشر الاصولية الاسلامية التي ورثها مما يجعله احد السفراء هذه الاصولية الخطيرة بشكل خاص. دوما يدعي الاستقلالية ولا يتبع الاخوان المسلمين.

انطوان صفير مؤسس  كراسات الشرق-  ومؤلف العديد من الكتب حول الاسلاميين الاصوليين هو احد اول الاشخاص الذين قاموا بتسليط الضوء على الخطاب المزدوج لطارق رمضان وحتى لا نخطئ ونتسرع نضيف ايضا >>بالنسبة لي فان طارق رمضان بدون اى شك هو احد الشخصيات الرئيسية في تنظيم الاخوان المسلمين  [2]<<  هذا ما اكده الصحفي ريتشارد ليفيرفيه العامل في RFI  والذي له العديد من الكتب حول الارهاب الاسلامي.

في شهر نيسان ـ ابريل من عام 1998  خلال زياره قام بها الى القاهره واجرى مقابله في دليل مشهور مع زعيم جماعة الاخوان المسلمين الذي اكد فيها ان العضوية في جماعه الاخوان المسلمين ليست مسأله من حيث عضو او لست عضو انما هي الانضمام الى هذا الفكر واضاف بالنسبة لطارق رمضان واخيه >> الاعمال التي قام ويقوم بيها طارق وهاني تتبع بإخلاص في انقى تقاليد جماعة الاخوان المسلمين <<.







[1] سيرج أ. رافي، "الوجه الحقيقي طارق رمضان"، لو نوفيل أوبسرفاتور على 29 يناير - 4 فبراير عام 2004.




[2] مقابلة مع أنطوان صفير، 29 ديسمبر 2003.

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2004

عندما يجلس بوش إلى أقصى يمين الاله


إذا كان كل المرشحين للرئاسة الأمريكية يقظين إلى خُطب اليمين الديني، فبوش الابن وبشكل خاص، أكثر اهتماما منهم. وإعادة انتخابه قد تعني أيضا نهاية العديد من الحريات الفردية.

الملايين من الدولارات لخدمة الحملات الانتخابية، والآلاف من "دلائل على التصويت" وُزّعت في أبواب الكنائس تنقلتها مئات من الجمعيات بروليفي وبعض الائتلافات الكبيرة، مثل "الأغلبية الأخلاقية"  "Moral majority" أو "التحالف المسيحي"  "Christian Coalition". شتاء من اللقاءات الحوارية المتلفزة الدينية يحييها مبشّرين تلفزيين هدفهم التنويم المغناطيسي لأمريكا السفلى، وعشرات من مراكز البحوث حيث يلتقون الأصوليون المتشددون والمتشددون المحافظون لإقناع أمريكا العليا ... ففي بلاد اللوبيات والإيمان المتعددة الآفاق، لا يمكن لأي مرشح رئاسي تجاهل اللوبي المسيحي الأصولي.

فالفضل يرجع إليهم لانتخاب ريغان. وقد أعرب عن شكره لهم بمحاربته الحصرية للاهوت التحريري في أمريكا اللاتينية. لكنه خيب أملهم في مسألة الإجهاض. والنتيجة : عند الانتخابات التمهيدية لسنة 1988، ظهر مرشح من بين صفوف اليمين المتدين بات روبرتسون يدّعي تمثيل الجمهوريين أمام معسكر جورج بوش الأب. والغاية من ذلك التنصير مباشرة وليس عن طريق دمية رئيس يتكلم من بطنه. لقد فاز بوش الأب في نهاية المطاف. لكنه هو أيضا لم يستطع أبدا جذب اليمين المتدين. إلاّ أن غياب دعمهم أخفق فوزه لولاية ثانية. ثم جاء بوش الابن الذي كان مسؤولا بدوره عن تجريف الناخبين الأصوليين لصالح والده.

انتخاب في الاقتراع الإلهي

جورج دبليو بوش لديه كل شيء لإرضاء اليمين المتدين. "وُلد من جديد"  Born again(ولد من جديد بعد ما اكتشف الإيمان)، يعتبر من مدمني الكحول القدماء التائبين بفضل الإيمان، ليس فقط على استعداد للتحالف سياسيا مع الأصوليين المسيحيين، ولكنه هو نفسه أصولي مسيحي. ويعتقد اعتقادا راسخا انه انتخب بفضل الله الذي أنعم عليه برسالة إلهية لهداية أمريكا مرة أخرى إلى الطريق المستقيم من القيم المسيحية. وهذا ما يفسر جزئيا سبب اتباعه بالحرف، معظم متطلبات أصدقائه من التحالف المسيحي.

فمنذ عام 2000، أحظر الإجهاض المتأخر، واعتبر نقل قاصر قصد الاجهاض جناية إذا كان الشخص الذي ينقلها ليس والدها او والدتها، وخفض الضرائب لصالح العائلات الكبيرة، وأحظر الاستنساخ البشري، وحذف مواقع الإنترنت للكازينو وحذف الدعم الفيديرالي لتنظيم الأسرة، ولأي منظمة تعمل على تشجيع الإجهاض في الخارج، في حين اعطى تخفيضات ضريبية لجميع الأميركيين الذين من شأنهم أن يتبرعوا بهبة لمنظمة دينية خيرية. كالتحالف المسيحي، على سبيل المثال، التي هي سخية جدا مع المرشح بوش. سخية لكنها كثيرة المطالب.

تسعة رواد الاصلاح في المحكمة العليا

رغم أن الابن كان تلميذا مجتهدا -ربما لأول مرة في حياته-فالتحالف المسيحي يضغط عليه جليا لحثه الذهاب الى أبعد من ذلك. ولقد نشر مؤخرا شروطه للدعم من جديد المرشح الجمهوري، بعنوان "برنامج التحالف المسيحي للمؤتمر 108،" هذه النقاط التسعة عشر تعطي فكرة عن الملذات التي تنتظر أمريكا إذا أعيد انتخاب بوش. نذكر من بينها: تمكين أي مؤسسة، بما في ذلك القضاء، ليقرر ما إذا كان يريد عرض الوصايا العشر في جدرانه أم لا، ثم منع الإجهاض، وسماح المدعين لمُحاكمة أي شخص اقترف عنفا ضد جنين، وحظر أي نوع من الحماية ضد الجنسية المثلية، ومنع التبني على المثليين جنسيا، وتجريم كل إهانة ضد علم الولايات المتحدة ... وخاصة، تعيين قضاة من اليمين المتدين في محاكم الاستئناف والمحكمة العليا (حتى أنه قدم قائمة بأسماء القضاة المرشحين).
فالمحكمة العليا هي الوحيدة التي لها الحق في تقرير المصير النهائي للحقوق الأساسية. وهي الهيئة الوحيدة التي لا تزال تحمي الديمقراطية الأميركية ضد شهية الأصوليين المسيحيين. وحتى الآن، فالتسعة حكماء، الذين عينهم رؤساء الولايات المتحدة المتعاقبين، قاموا بالتحكيم لصالح الحفاظ على الحريات الفردية من خلال أغلبية هشة للغاية (بصوت أو صوتين). إلا أنه في السنوات الأربع المقبلة، يقدر عدد القضاة الذين سوف يضطر الرئيس الأمريكي إلى تعيينهم بنحو ثلاثة قضاة ...

وباختصار، فإذا أعيد انتخاب جورج بوش، فلن يلعب مصير العلاقات الدولية فقط ولكنه سوف يلعب مصير علمانية أمريكا، وبالتالي العلمانية على مستوى أنحاء العالم.

وفي نفس الوقت، يدعو ساركوزي إلى نسف قانون 1905، ومستشار البابا قد ينتخب مفوض أوروبي للعدالة، كما يعدنا الدستور الأوروبي في المستقبل إنهاء الاستثناء علمانية فرنسا وتقديس العلاقات مع الهياة الدينية ويقسم بضمان الحرية الدينية في المجال العام. وكما قلنا في أعقاب 11 سبتمبر، نحن جميعا أمريكيين ...

 كارولين فورست وفياميتا فينر 27/10/2004