الاثنين، 30 يونيو، 2014

سلسلة -هم يغيرون العالم- " مات ابني مرة ثانية" لطيفة بن زياتن

 
قيل لنا أن السعادة هي التقدم، فلنتقدم بخطوة الى الامام. نعم قد يكون هذا هو التقدم، لكنه ليس هو السعادة فدعونا نخطو جانبا ونجرب شيئا آخرا.
 
 كارولين فوريست "هم يغيرون العالم".
 
 
" مات ابني مرة ثانية" لطيفة بن زياتن

مرحبا بالجميع، صباح الخير،
سعيدة جدا أن ألتقي بكم في هذا الموسم الجديد ل"هم غيروا العالم". برنامج للقاء أولئك الذين يعملون، كل بطريقته الخاصة ومساراتهم، ورافعاتهم، ضد القدر. يتحدثون عن تطلعاتهم، وأحيانا عن خيبة أملهم. في محاربتهم للواقع والشدائد.

ضيفتنا الأول في هذا الصيف هي أم شجاعة. تحدت أفظع محنة في حياتها. وفاة ابنها. الرقيب-قائد عماد بن زياتن، مهنته عسكري، أصله مغربي، وهو فرنسي بالولادة والقلب. أول ضحية لمحمد مراح. مع جنديين آخرين، ثلاثة أطفال يهود وحاخام. ذبحوا مثل الكلاب من قبل ذئب من الذئاب ضد الإنسان والإنسانية يسمون أنفسهم جهاديين ... بسم إيمان لا تعترف به والدة عماد، وهي انسانة تقية ومحجبة وعلمانية وفرنسية. أسست جمعية للشباب والسلام. وهي الان تحارب حتى لا يكون هناك المزيد من عمليات القتل مثلها في ذلك مثل تولوز أو أكثر كما وقع في الآونة الأخيرة في المتحف اليهودي في بروكسل.
 


لطيفة بن زياتن على ميكروفون كارولين فوريست © إذاعة فرنسا - 2014


لطيفة بن زياتن

 
 

                                  عماد بن زياتن  2014 -