الأربعاء، 23 يوليو، 2014

سلسلة -هم يغيرون العالم- بريجيت كيفر: "الناس يبحثون عن المواد المنشطة منذ العصور القديمة"

 
قيل لنا أن السعادة هي التقدم، فلنتقدم بخطوة الى الامام. نعم قد يكون هذا هو التقدم، لكنه ليس هو السعادة فدعونا نخطو جانبا ونجرب شيئا آخرا. كارولين فوريست "هم يغيرون العالم".
 
 
 
 
 
 
 
 
                                   بريجيت كيفر © راديو فرانس 
 
 
 
 

عالمتنا اليوم، بريجيت كيفر، على وشك حل لغز من الالغاز. محاولة فَهم كيفية استجابة الدماغ للمواد الأفيونية.

هذه الجزيئات، المتواجدة في الأفيون والمورفين والهيروين، قد تساعد على القضاء على الألآم ولكنها أيضا تقوم بخلق حالة التعود والإدمان. فكيف نتصور منافد خروج ملموسة لهذا الادمان وليس مخارج أخلاقية فقط له؟ على أية حال، بريجيت كيفر تشتغل على ذلك.
عالمة في علوم الاعصاب، أستاذة في جامعة ستراسبورغ ومديرة البحوث في مونتريال ... قالت إنها لا تحب الحديث عن أعمالها أمام الميكروفون. إلا أنها تتحدث بشكل جيد للغاية. اننا التقيناها يوم بعد نيلها الجائزة المرموقة: لوريال-اليونسكو، والتي تلقتها بحضور أقرانها وأسرتها. وبعد مرور لحظات التوتر، أقرضتنا بريجيت كيفر بعضا من الخلايا العصبية لتحكي لنا عن دماغنا. هذه القارة المألوفة جدا والثمينة جدا، غير أنها في انتظار من يكتشفها.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق