الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2015

الراسبون في عملية "وطنيي الضواحي" الإيف إين

"الإيف إين FN في عملية لاسترداد ضواحي المدن." هذا هو عنوان التقرير الصادر عن فرنسا 3 مكرس لمجموعة جديدة لمجرة جبهة "وطنيي الضواحي". ملصقات من وجه شاب لماريان، بقبعة حمراء، تبدو فيها سمراء. ولكن اطمئن، فهي ليست دعوة إلى تمازج الأجناس. كما يوضح رئيس "وطنيي الضواحي جوردان برديلا ، عندما يشرح مشروعه، فليس ذلك دفاعا عن ضاحية " أسود أبيض مهجن " ولكن عن ضاحية أزرق أبيض وأحمر. كما لو كان هذا الشيء متناقض.
فبمعية ويران سان جوست ، المرشح الإيف إين FN ، استدْعت قوات تابعة "لوطنيي الضواحي " الصحافة للقيام بعملية تواصل في ستين، في سين سان دوني.

وعند الفجر، صورتهم الكاميرات وهي متوترة قليلا وهم يضعون إكليل من الزهور بمناسبة ذكرى وفاة أربع ضحايا الهجمات خلال أعمال الشغب في نوفمبر 2005. وكانوا ملوحين بلافتات بالأبيض والأسود: "أنا شيناديك" و je suis Chenadec" . اسم أحد الضحايا. انه رجل يبلغ من العمر 61 عاما، و قد تلقّى لكمة بينما كان يحاول اطفاء حريق في قمامة. فسقط في غيبوبة وتوفي بعد ذلك بعدة أيام.
فالرسالة كانت واضحة. بعد أيام قُضيت بالتذكير بزايد  وبونا والخوف من العنف الذي تمارسه الشرطة، قام الإيف إيفين FN بتوجيه خطابه للذين يعانون من العنف في الأحياء الفقيرة.

وضعية لإيف إيفين FN سيئة للتبليغ عن العنف

لا يسمح وضع الإيف إيفين  لتقديم الدروس في مكافحة العنف في الضواحي. فهو نادرا ما يتأثر عندما يُضرب الصحفيين في الشارع، كما كان عليه الحال عند مناقشة موضوع الزواج بالنسبة للجميع، وأحيانا من قبل مؤيديه. فمرشحيه يستميلون الى تأييد اللكمات. كما يوافقون على العنف الذي طال الناشطين فيمن  من قبل حراس الأمن وضربهم عند قيامهم بعمليتهم في كنيسة نوتردام.

لم يكف ويراند دي سانت جوست، وهو أيضا يمارس مهنة المحاماة، عن اصدار تغريداته باستمرار ضد هذا الحكم. فبالنسبة له، من الواضح أن التجديف الرمزي للفيمن، اللواتي لم يُكسّرن شيء، أكثر خطورة من العنف الجسدي الذي مارسه الحراس عليهن وتركوهن مغطّاة بالكدمات.

لا بد من الإشارة هنا أنه قبل ان يصف نفسه بجمهوري وعلماني، وقبل ان يترشح للانتخابات، فقد كان فويرلند دي سانت جوست، ولمدة طويلة، من المناضلين التقليديين الكاثوليكيين.

فهو أيضا اقتحم الكنائس بصوت عال عندما كان شابا ... ولكن برفقة الأصوليين، لاحتلال سان نيكولا دو شاردونيه St  . وبعد ذلك كان عضوا نشيطا جدا في "المسيحية والتضامن" و. جمعيتين معارضتين لحق الإجهاض ومصدر شكاوى عديدة ضد عروض وأفلام اعتُبرت مسيئة للدين، وبالطبع ضد مجلة شارلي ابدو. شكاوي ترافع فيها ويراند دي سانت جوست بنفسه.

و الآن وهو مقرب من مارين لوبين عليه تهدئة خطاباته. ليس الى درجة الإنكار.

الحملة ضد لبنى مليان

وكالعديد من المرشحين الجبهة ، والمرشحين مارينيست  فهو يشارك عن طيب خاطر في التُّهم التي توجه الى لبنى مليان. فلم يفت على الربيع الفرنسية وويراند دي سانت جوست توجيه اللوم لمرشحة الحزب الاشتراكي في إيسون لمجرد أنها ناضلت في الماضي من أجل فيمن.
"وجودها في القائمة الخاصة بكم، كما كتب لكلود بارتولون  ، هي صفعة لجميع أولئك الذين يحترمون المشاعر الدينية !" ورافق تغريداته البائسة بصورة من المفترض أن لبنى مليان تظهر فيها خلال تدخل الفيمين في نوتردام ... وهي لم تكن حاضرة حينذاك لأنها لم تعد ناشطة مع فيمن في ذلك الوقت. إنه أسلوب يشبه الأساليب السوفياتية ...


كارولين فوريست 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق