الخميس، 3 يوليو، 2014

سلسلة -هم يغيرون العالم- رافاييل غلوكسمان

قيل لنا أن السعادة هي التقدم، فلنتقدم بخطوة الى الامام. نعم قد يكون هذا هو التقدم، لكنه ليس هو السعادة فدعونا نخطو جانبا ونجرب شيئا آخرا.
 
 


ثائرنا الرومانسي اليوم  هو رافائيل غلوكسمان هو "مستشار ثوري" الى حد ما
 رغم
ان هذا الّقب غير موجود. وهو كاتب ومخرج أفلام وثائقية ومؤسس لجمعية "مركز للديمقراطية الأوروبية. صاحب أول فيلم عن الإبادة الجماعية في رواندا، "اقتلوهم جميعا" والذي أثار الكثير من الضجة التي أكسبته سخرية وأغضب كبار المسؤولين في الدولة الفرنسية. أفلامه الحديثة تهتم بالثورة البرتقالية والأوكرانية، حيث ذهب للإقامة هناك بعد أسبوع من بداية ثورة ميدان. وقد قام بتقديم المشورة لفيتالي كليتشكو، الملاكم السابق الذي فاز بإعجاب الجميع خلال الثورة، وأصبح منذ ذلك الحين رئيس بلدية كييف. له دراية جيدة بالكواليس والمخاطر التي تواجهها هذه الثورة. كما لديه خبرة عند اشتباكه مع القوة الروسية في جورجيا عندما كان مستشارا للرئيس ميخائيل ساكاشفيلي.
معا سوف نناقش أيضا هذا الحلم الأوروبي. هذا العَلَم الذي سقط من أجله الكثير من الأوكرانيين المتظاهرين والذي لم يرقى الى مستوى اليوتوبيا التي نحلم بها.


https://www.franceinter.fr/emissions/ils-changent-le-monde/ils-changent-le-monde-03-juillet-2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق