الخميس، 2 نوفمبر 2017

إزدواجية طارق رمضان: الوجه الحقيقي لمُناور




كارولين فوريست، كاتبة اعمدة ومفكّرة  أجرت تحرّيات لسنوات عديدة لفضح الوجه الخفّي للواعظ الإسلاموي. هكذا حكت لنا عن ذلك:

عندما انفجرت قضيّة رمضان، كنت في المغرب لعقد ندوة. قبل الصّعود إلى الطّائرة، ذهبت عبر محطت آش لأورليالجنوبي. كلّ أولئك الذين يقومون برحلة الذهاب والايّاب بين فرنسا والمغرب العربي يعبرون من هناك. وإذا كنت لا تعرف ما تقرأه على متن الطائرة، قد يُعطيك بائع الكتب بعض الأفكار: طارق رمضان. فتجد أعماله ومحياه   يملئان أربعة رفوف! قُلت مع نفسي وأنا أصعد متن الطّائرة "هذا التّهريج لن ينتهي أبدا". عند وصولي، اكتشفت الخبر. مُلهمة بحملة "افضح خنزيرك" وقضية وينشتاين، أعلنت هيندا العياري تقديم شكوى عن الاغتصاب الذي تعرضت اليه. تعرّفْت على اسمها وقدّرت حقّ قدر شجاعتها. فهي تتعرّض الآن الى خطر كبير. خطر يفوق ذلك الذي تتعرّض اليه المُمثّلات اللّواتي ندّدن بالمنتج الذي وقع. فالإخوان المسلمون غير هوليوود. بالفعل، ستنقضُّ عليها حزمة من الحيونات الشّرسة . أتصوّر ما ستمرّ به من جحيم. انّ كشف حقيقة رمضان كلّفني ثلاثة عشر عاما من الاتهام بالافتراء وليس قليل من التّهديدات. فعلى سبيل الذكر تمّ الكشف عن عُنواني وعن الرّمز السري لباب منزلي في مواقع إسلامويّة، مرفوقان برسالة جاء فيها: "من الضروري أن تبقى الذئبة في عرينها". ومنذ إصدار كتابي، "الأخ طارق"، احتلّ اسمي صدارة العديد من الألقاب "الإسلاموفوبية" على شبكة الإنترنت. فبالنسبة للعديد من المؤمنين، تعتبر مُهاجمة رمضان بمثابة مهاجمة المسلمين برمّتهم. فالبعض يرونه كمسيح، أو مهدي مُنتظر من المفترض أن يظهر كل مائة عام لتجديد رسالة الإسلام. فما مقدار كلمة امرأة امام شبه نبيّ حسب رأيكم؟ واجهت هندا اياري وابل من الإتّهامات بالكذب، وتم نعثها "بعاهرة الصهيونية". وبطبيعة الحال، قام أنصار رمضان يصرخون ويندّدون بالمؤامرة. فهم ولا شك مدرَّبون على ذلك. مُعلّمهم يتشكي بانتظام من اللّوبي الشّهير الذي يسمّيه "ألدّ أعدائه"، هذا اللّوبي المزعوم الذي يرغب في تشويه صورة الإسلام، سواء في قضايا مثيرة للجدال أو فيما يتعلّق بالهجومات. ويُواصل الصّحفيون اعطائه الكلمة وتسليمه ميكروفوناتهم لتمكينه من دسّ السُّم، حتى محاكمة ميرا لم تسلم من تدخُّله. فهو قبل انفجار القضيّة، قام بنشر كتابا جديد، يشبه باقي كتبه. عبارة عن ماء دافئ يُشجّع على استدعائه مرّة تلو الأخرى إلى التلفزيون واستقطاب أتباع جدد والحديث باسم الإسلام المضطّهد، ضحيّة سوء فهم مريب من قبل الغرب. هذه هي دعوته الحقيقية (مهمّته في الوعظ): مُحاربة من يقوم بتشويه صورة الإسلام السّياسي. وخلال هذه السّنة، حيث لم يستطع  العثور عن غبيّ المفيذ (اطرش الزفة) الجديد "أعاد تدوير" إدغار مورين، الذي كان قد حاوره في مناسبة أوّل مُقابلته حول كتابه! ها هما الآن يجولان ويصولان عبر القناة التّلفزية تي في 5 موند وأماكن أخرى، وكأنّ شيئا لم يقع. ليست جولة الدّوقات الكبيرة، ولكن تشبهها. وفجأة، يسقط الخبر المزعج والسيّء للغاية.

 بداية النهاية ؟
في غضون أيّام قليلة، أفرجت شكوى هندا عياري عن كلمة باقي الضّحايا. وتحدثت عشر نساء أخريات بالفعل عبر شبكة الإنترنت إلى ضحايا آخرين أو صحفيين آخرين. شكوى ثانية، ثم شكوى ثالثة تشقّ طريقها. هل ذلك يكفي؟ ان العدالة تُطالب بالعديد من الأدلّة لإثبات الاعتداء الجنسي. خصوصا عندما تكون غرفة النوم مسرح هذه الجريمة. لقد وافقت هذه النساء أحيانا مُقابلته اوحتى مُعاشرته، ولكن ليس لعيش الجحيم الذي تحدثن عنه. ورمضان، ماذا سيخترع الآن لاعداد هجوم مضاد؟ انه بارع في تحوير الأدوار. منذ أول ظهور له في سويسرا، نجا رمضان من جلّ انواع الجدلات المثيرة. لم يطرح عموده حول عدم عرض مسرحية فولتير حول محمّد صدمة مفرطة. كما انّ قرار منعه من الاقامة في عام 1995 من قبل وزارة الداخلية - التي انتقد علاقاته مع الجماعات الإسلاموية الجزائرية التي تهدد البلاد، جعله يتحوّل الى شهيد في وجهة نظر رابطة حقوق الإنسان، والتي تقدّم له الدّعم منذ ذلك الحين. خُدشت صورته اثر اعلان موقفه لصالح "الوقف الاختياري" حول موضوع الرّجم أمام ساركوزي، ولكن لم "يلقى حتفه". ولا زال يتم تقديمه في صورة "مسلم عصريّ" في بريطانيا، على الرّغم من مواقفه الأصولية المتشدّدة المُوثّّقة. وحُرم من الحصول على تأشيرة عمل في الولايات المتّحدة لتمويل جمعية قريبة من حمّاس، قبل أن يتم إلغائها من قبل إدارة أوباما. وطردته جامعة ومجلس مدينة روتردام، الذي استخدماه كمستشار مختصّ في "الإدماج"، عندما اكتشفوا أنّه كان يعمل صحفّيا في الوقت نفسه لبريس تف وتلفزيون النظّام الإيراني! ولكن لرمضان قُدرة الانبعاث من جديد، وأحيانا عن طريق اغواء بلد لم يتشرّف بمعرفته حتى الآن. كقطرمثلا، حيث يُدير مركز أبحاث حول التشريع والأخلاق الإسلاميّة، فبالنّسبة له قد يُمثّل هذا العمل سُترة نجاته: انسب مكان قد يلجأ إليه في حالة إدانته. أمّا جامعة أكسفورد، حيث يرجع الفضل في توظيفه أستاذ الى قسم الإسلامولوجي المُموّل من قبل قطر، فهو مترددة في ابداء رأيه حول هذه القضيّة . امّا فرنسا فلا تزال أكبر ميدان فشله. وهو يعتبرني المسؤولة الأولى عن فشله. انّه تقدير جميل لشخصي. ولكن يجب عليّ ان اعترف ان آخرون أيضا نبّهوا عنه حتى انّهم انذروا الرأي العام اكثر منّي واذكر منهم على سبيل المثال وليس الحصر جاكلين كوستا لاسكو وأنطوان صفير وليلى بابيس وجيل كيبيل ومحمد سيفاوي ... وآخرون لا تحضر امامي أسمائهم الآن. لم يرغب الكثير الإصغاء الى ندائي. حتى أنهم اعتقدوا أنّه مَن بعث شكّ في امر رمضان، هو نفسه موضع شك.

فرنسا بلد فشله لسنوات
منذ سنوات، ربّما الامر يرجع الى الغباء أو الكسل، طأطأ بعض الصحفيين رؤوسهم اجلالا لطارق رمضان "كمفكّر إسلامي حداثي". في حين أن  الفضل في وضعه الجامعي يرجع إلى أطروحته التي تُشيد بجماعة الإخوان المسلمين. وأنه يُدين فيها بكل بساطة المسلمين العلمانيين معتبرا اياهم متواطئين ومتعاونين مع "الاستعمار الثقافي" الغربي. اما الأرواح الشرقية الجميلة، الحريصة على الاستغراب، فهي تفضل أن ترى فيه "جسرا" بين الغرب و "العالم الإسلامي". وكأن الإسلام كان متجانسا، وليس مسرح حرب ضروس بين الأصوليين والحداثيين. وبسببهم، استطاع  طارق رمضان الضغط بكل ثقله على ميزان القوى في خدمة الأصوليين، حتى في قعر دار أوروبا. ففي خطبه، يدعو قوّاته الى الاستيلاء على جنسيتهم، ولكن كجنود لإسلام سياسيّ وليس كجنود مجنّدين لخدمة وطنهم. لتشجيعهم على المشاركة في كل مكان (النقابات، الأحزاب، وسائل الإعلام ...) حيث يتمكنون من كسب الثقة وتكثيف الجهود نحو "المزيد من الإسلام". و حتى ان  أحيانا تبدوا اطريقة التسلّل هته شيئا ما وقحة وخشنة. كما هو الحال عندما حاول مناصري رمضان فرض وجود المُعلّم جبراعلى ثماني حلقات نقاش في منتدى اجتماعي في لندن في عام 2004. وقبل ذلك بعام، كانت عارضته حول "المثقّفين اليهود" وتواجده في المنتدى الاجتماعي في سانت دينيس مثيرا للجدل. في ذلك الوقت، وقّع مانويل فالز وجان لوك ميلينشون وفنسنت بيلون معا عارضة لتحذير اليسارمن "السيد رمضان الذي لا يمكن أن يكون منّا ". هذا اليسار العلماني الذي حاول الصّمود قبل أن يتمزّق. ففقد رمضان كثيرا من الميادين في فرنسا. لكنه بالرغم من ذلك يبقى رمضان من بين الأصوليين الأكثر دهاءا فيما يخصّ الحلول لإيجاد حلفاء تقدُّميين. في ميديابارت وبوليتيس وفي لوموند ديبلوماتيك. هم جملة كلاب حرس حقيقيين. مستعدين دائما للنّباح خوفا ممّا يعتبروه عنصرية وضد أولئك الذين يُنذرون من خطر الأصوليّة الإسلامية. كما يشعر البعض الآخر وبشكل صريح بميولات معادية للإمبريالية تتوافق وميول جماعة الإخوان المسلمين، التي يطلق عليها اسم "تروتسكييستس الإسلام". لكن التّحالف الإسلامي اليساري لم يأتي بالثّمار المتوقّعة في بداية الأمر. حيث انفجرت الحركة المناهضة للرأسمالية  بعد ان تقدّمت امرأة محجّبة فى الانتخابات الاقليمية. غير أنّ رمضان اكتسب حليفا جديدا: إدوي بلينيل، الذي تأثر بمدى شعبيته أمام جمهور شاب و مسلم بفضل صديقه الجديد. فمنذ ذلك الحين، تُرجم كتابه الأبوي للمسلمين إلى اللغة العربية ... من قبل دولة قطر.

 تسعة اشهر من التحريات
لقد قررت كتابة "الأخ طارق" في عام  2003  لوقف هذه التحالفات المريبة بين الأصوليين والتقدّميين، ولكن أيضا لدعم المسلمين الحداثيين الذين كان يُصادر حقّهم في التعبير عن آرائهم. على مدى تسعة أشهر، وأنا استمع إلى خطبه على شكل أشرطة، إلى درجة أنني حفظتها عن ظهر قلب، وإلى أن أصبح بامكاني إنهاء جُمله. ففي البداية، لم أكن أؤمن ب "حديث مزدوج" مُمنهج. بل كنت أعتقد ان خُطبه تتميّز بشيء من التعقيد يوظّفه في خدمة أفكاره. ولكن تدريجيا، اكتشفت رجلا مُناورا حقاّ، مُخلصا تماما لاستراتيجية التّقيّة التي تمارسها جماعة الإخوان المسلمين: خطاب للخارج وآخر للدّاخل. عبر التلفزيون، يعلم رمضان أن عليه ابراز جانبه السّلمي وان يطمأن ويغوي. وفي الميدان فهو يقوم بتشجيع الشباب على اكتشاف هويتهم "الإسلامية"، واحترام "وجهة نظر إسلامية حول الجنس"، وحتى قراءة كتب أو مشاهدة الأفلام مقبولة شرعا. إن نموذجه المُطلق، الذي ينصح الشباب المسلم في أوروبا باتخاده قدوة لهم، ليس سوى جدّه: حسن البنّا، مُؤسس الإسلام الفاشي. مرجعه الديني هو يوسف القرضاوي: اللاّهوتي المفضل لجماعة الإخوان المسلمين. وعلى القنوات العربية وفي كتبه، يُطالب "العالم" بمعاقبة المثليين بشدّة، وذلك من أجل القضاء على هذا الشر الذي يقود البشرية إلى خرابها. كما يعتبر بالنسبة له انّ "الحوار الوحيد الممكن مع اليهود يمرّ عبر السّيف والبندقية". بل إنه أصدر الفتوى التي تسمح لحماس بتنفيذ تفجيرات انتحارية. هو أيضا الرجل الذي ساعد على إشعال فتيل قضية الرسوم الكاريكاتورية منذ الجزيرة! هذا هو العلم الذي ينصح به رمضان شباب أوروبا أن يكسبوه. ونُفاجئ  عندما نكتشف أنهم تطرّفوا... يجب ان تعلمون أنه لكشف وجهه الحقيقي بتأنّي، منذالآن ثلاثة عشر سنة، تم وصفي بجميع النعوث تارة بالكاذب وتارة ب "كارهة الإسلام"، وذلك من قبل زمرّة من علماء الاجتماع وجامعيين الذين لم يتفوّهوا بكلمة ولم يفقهوا شيئا. بعد قراءة كتابي، قام البعض بمراجعة أحكامهم حول "الأخ طارق". ولكن الآخرين، أكثر كسلا أو افتتان بشخصه، واصلوا دعوته كما لو شيءا لم يقع. فعلى خشبة مسرح التلفزة، ضحك فرانز أوليفييه جيسبرت معه عن أولئك الذين اتّهموه بأنه "الدكتور جيكيل ومستر هايد". وفي عام 2009، بسط لوران روكيه سجادة حمراء له. ففي ذلك المساء، كان اريك زمور وإريك ناولو منبطحين تماما أمام الواعظ، يضحكون، منسجمين معه كلّ الانسجام عندما هاجمني في حواره.

نقاش تحت ضغط عاليّ
 بعدما أصدرت مقالي الذي قمت فيه بإدانت هذا الحطام غير أخلاقي وتلفزيوني، عرض عليّ فريديريك تادي حضورمناقشة وجها لوجه مع طارق رمضان في برنامجه "س سواو أوجامي" (هذه الليلة  فقط). منذ اصدار كتابي، كان دائما يتملّص. لكنه وافق عندما رأى انه سوف يحاور فوق أرضية ودّيّة مُوتية "للأخ طارق". وقبل أيام قليلة من مقابلته وجها لوجه، اكتشفت أنه بالإضافة إلى خطابه المزدوج كانت للداعية حياة مزدوجة. حينها تم الإعلان عن "مبارزة طال انتظارها" في كل مكان. فاتّصلت بي بعض النساء ليخبرنني أن رمضان كان أسوأ بكثير عمّا ذكرته في كتابي. منذ أشهر، لم تتوقّف العديد منهنّ من الاشتكاء من "مُنحرف نرجسيّ" على المنتديات وقناة يوتيوب ومدوّنة سُمّيت احداها بنفس عنوان إحدى كُتب رمضان: "عقيدتي الحميمية". فتم اختراق كل هذه الصّفحات أو العمل على محو اثرها. ولكن اللّاتي قدّمن شهاداتهن  بصفة مجهولة تَواصلن مع بعضهن البعض عبر الرسائل النصّية الخاصة. وهكذا اجتمعن . واستطعت عقد موعد مع ثلاثة منهنّ في مقهى. فتداخلت قصصهن وتجاوز ما سمعته أي شيء كنت أتوقّعه. عند الإصغاء اليهنّ اكتشفت ان ازدواجيته وحتى خدعه ليست سياسية فحسب، بل أيضا وبلا شك مرضية. الصُّور والرّسائل النصّية المعروضة أمامي تُثبت لي أنهن لم يكذبن فيما يخصّ الطبيعة الحميمة التي كانت تربطهنّ به. لكنها لم تكن كافية لإثبات العنف. ولتقديم هذه التهّم إلى الرأي العام، فيستلزم الأمر تقديم على أقل شكوى واحدة. وكانت إحدى الفتيات على استعداد للقيام بذلك. فعرضتها على قاض لتقدّم شكواها، وروت له مرّة أخرى تفاصيل ليلة الرُّعب التي عاشتها. وهي فعلا ودون ادنى شك اعتداءات يعاقب عليها القانون. وبعد بضعة أيام، طلبت مني ان أوقف كل شيء. لقد تلقّت حينها تهديدات ملموسة تفوق حدّة باقي التّهديدات الأخرى. فتسبّبت لها في انهيارنفسيّ. ولم أستطع كما أبيت على نفسي إجبارها. مِحن رهيبة تترقّبها. وإذا خانتها قوّاها في هذه المرحلة، فلن تستطيع الصّمود طويلا. وهكذا نجا رمضان مرّة أخرى. وواصلت هذه النساء تنبيهاتهن بطريقتهن الخاصة على الشّبكات الاجتماعية. وأنا أيضا قمت بذلك، كلّما أُتيحت لي فرصة التّحذير من طارق رمضان وازدواجيته. لقد استغرق الأمر ثمانية سنوات لكي تنفجر الحقيقة. خلال كلّ هذه السنوات، تذكّرت وما زلت أتذكر نظرة هزيمته عند نهاية مواجهتنا المُتلفزة. عندما نطّتا اثنتان من تلك النساء من الجمهور قادمتان لتهنئتي وتقديم الشكر لي أمام أعينه. ففي ذلك اليوم، تاكد انه سيأتي يوم لا محالة له حيث ينفضح امره.

كارولين فوريست

الجمعة، 27 أكتوبر 2017

الحياة المزدوجة لطارق رمضان







لقد كلّفني كثيرا من الوقت وسنوات عديدة اثبات الخطاب المزدوج لطارق رمضان بالدليل والبرهان.

وكنت أعلم منذ سنة 2009 أن حياته هي أيضا مزدوجة، على عكس خُطبه العديدة التي كان يُردّدها في المناسبات والمحافل الدولية حول "المفهوم الإسلامي للحياة الجنسية". ومع ذلك، لم أستطع كتابة مقالا في الموضوع، إذ يصعب المجاهرة بأفعال خطيرة في غياب أدلّة دامغة او شكوى تقدّم من قبل الضّحيّة. أما فيما يتعلق بكشف بعض الحقائق والأفعال الأخرى التي تُأشّرُ على تفاقم مرض النفاق وكراهية النساء على حد السواء لديه، فهي جزء لا يتجزأ من حياته الخاصة. كما كان لدي ما يكفي من الأدلة لإثبات ازدواجية طارق رمضان حتى لا أشُقّ هذا الطريق. غير انّني حذّرت زملائي من هذا الأمر وحتى مُلازمي رمضان أنفسهم، لكنّ لا حياة لمن تُنادي.

فقد واصلَت زمرة المُعجبين بهذا الداعية الاستناد اليه عند التذكير بأن الجنس خارج الزّواج حرام. كنت اتبسّم كلما استمعت إلى خُطبه المحافظة عن الإغراء وواجب العفّة. مثل ذلك الشريط حول "الكبائر"، حيث يُهاجم الرجال الذين يجرؤون السباحة في المسابح المُختلطة "وأنت تقصد هذا المكان فمن الطبيعي ان يستهويك!" وفي هذه العظة، يحثّ قطيعه على "النضال" من أجل "أماكن طاهرة"، وهذا يعني حمّامات غير مُختلطة. إن نبرة صوت طارق رمضان في هذه الأشرطة ليست هي النبرة الناعمة التي يستعملها في البرامج التلفزيونية التي يتم استدعائه اليها، فهي نبرة الداعية المهووس بالجنس. خير دليل عن الاضطراب العصبي الذي يكون غالبا مُتأصّلا في الشّخصيّة .

في حالة طارق رمضان، يبدو أننا نتعامل مع سلوك جدير بسلوك هارفي وينشتاين، وربما أكثر عُنفا


عندما أتأمّل في حصيلة جميع الدُّعاة والأصوليين، مسيحيين كانوا او الإسلامويين الذين كانوا محلّ تحقيقات أجريتها عنهم، لا أعتقد أنّني عثرت مرة واحدة على شخص يعيش حياة جنسيّة متوازنة، أو ببساطة تتوافق ووعظه. فالعالم مليء بالمبشّرين المناهضين للمثلية وتربطهم علاقات مع مثليين، وكهنة متحرشين بالأطفال وحيوانات جنسية مفترسة إسلامويّة.

في حالة طارق رمضان، يبدو أننا نتعامل مع سلوك جدير بهارفي وينشتاين، وربما أكثر عنفا. إذا كنت أنا اليوم أتحمّل مسؤولية كتابة هذا السّطر، في حين أن هذا الأمر قد يكلفني دعوى قضائية يرفعها ضدي المتّهم الرئيسي في هذه القضية، فلأن امرأة تُدعى هندا العياري تحلّت بالشجاعة الكافية لتقديم شكوى ضده متهمة اياه بالاغتصاب والاعتداء الجنسي والتحرش والتّهديد. وبطبيعة الحال، طارق رمضان ينفي هذه التُّهم وسيهاجمها. فبات أحد ملازميه الموالين اليه على الشبكات الاجتماعية، يرى في ذلك مؤامرة "الصهيونية الدولية". كما وجّه مُعجبيه أصبع الاتهام الى الضحية، وهي سلفية تائبة، مدينين إيّاها بالكذب والرغبة في خوض حملة دعاية تخدم مصالحها (وهو أمر تُحسد عليه كما يعلم الجميع...). أنا لم ألتق بها. ولكن ما يمكنني أن أشهد به هو أن قصّتها بتفاصيلها الدّقيقة المُرعبة تشبه إلى حدّ كبير قصّة أربع نساء أخريات التقيت بهنّ.

ففي عام 2009، عشية نقاشي الشّهير مع طارق رمضان في برنامج فريدريك تادي. وكانت الصحافة قد أعلنت عنه على نطاق واسع. اتصّلت بي اولى النساء الأربعة لتُخبرني بما تعرّضت اليه من قبل هذه الداعية. توخّيت الحذر في بادئ الأمر. فقد تكون شهادة زائفة الهدف منها حثّي على ارتكاب خطأ؟ فمع طارق رمضان، عليك دائما أن تتوقع أيّ شيء. في البداية، لم أعط الأمر أهميّة. لكن كتاباتها أصبحت أكثر دقّة. وحتى أتوصّل الى اليقين بنفسي، عقدت لقاء معها. فكشفت لي عن رسائل نصّية وصُور مُعبّرة للغاية ورهيبة. كما ربطت الاتصال بيني وبين فتيات أخريات. كلهنّ تعرّضن الى نفس الوضع وعشن نفس القصّة. قصّة تبدأ بطلب المشورة الدّينية وتتحوّل في نهاية المطاف إلى علاقة جنسية قهرية، برضاهُن أحيانا، وغالبا ما تكون عنيفة ومُهينة جدا، قبل أن تختتم بوابل من التّهديدات. وقد خضعت احداهنّ للعلاج الذي قد يترتّب عنه شكوى ضده. كنت قد عرضتها على قاضي لتشكو قضيتها. الاّ أن طارق رمضان كان يرعبها كثيرا. الى درجة التخيّل أن أحدا يُلاحقها. ومن الواضح أنها كانت هشّة للغاية من أجل الاستمرار والمُكابدة. فأبيت على نفسي دفعها اتّخاد مسار يُشتّت كيانها. فأنا من موقعي هذا أعلم حق اليقين أبعاد ومدى قوة العنف الذي تمارسه شبكات الإخوان المسلمين عندما يتصدّى أحدا "الأخ طارق". ولا اشك ان بعض مُصدّري المواعظ سوف يستهزؤون على نحو "الجميع يعلم ولا أحد تفوّه بكلمة". انهم لا يقدرون حق التقدير الاعصار الذي كان سيقصف بهذه المرأة الشابة إذا إستجرأت في ذلك الوقت كسر قانون الصّمت. الآن وبعد أن تحلّت هندا أياري بهذه الشجاعة، الأمر يختلف. فمن واجبي دعوة كلّ من باستطاعتها الإدلاء بشهادتها. في الصحافة أو عند مُحاكمته. لتجنّب التخلي عن هذه المرأة الشجاعة، وهي تواجه بمُفردها، هذه الحيوانات الشّرسة.


كارولين فوريست

الجمعة، 8 سبتمبر 2017

بورما: أوقفوا مجزرة روهنجيا !




لأول مرة لم يتعلق الأمر بهذيان المظلومية لمهنيّي محاربة "الإسلاموفوبيا". إذا كان هناك حقّا أقلّية مُسلمة مضطّهدة، فهي أقلية المسلمين الروهنجيا في بورما. تعتبرها الامم المتحدة "الاقلية الاكثر اضطهادا" في العالم. مأساة صارخة للتحالف الأوروبي المغاربي الوسط. فالكون أوسع وأكثر تعقيدا من منظور آسيا. المتطرفون الدينيون ليسوا مسلمون ولكن بوذيون. حليقوا الرأس بجلباب زعفرانيّ اللون يقومون بحملات عقابية، يضربون بالهراوات ويحرقون قرى بكاملها وحتى الرؤوس يقطعونها.

وتعود اصول العنصرية في هذا البلد الى وقت بعيد حيث يمثل البوذيون 88٪ من الساكنة. ويحتقر القوميون في بورما منذ زمن طويل مواطني بلدهم المسلمين والذي يتمركزون خاصة في غرب البورما. يعتقدون جليّا أن هؤلاء المسلمين من مخلّفات الاستعمار البريطاني الذي جاء بهم ضمن أمتعته. وقد ساعد تصاعد القوميين، كما يحصل في باقي بقاع العالم ـ بسبب الحكم الاستبدادي والعسكري – في اشعال فتيل نار الإحساس الدّفين بانعدام الثقة. ولم يتوقف الرهبان المتطرفين من إثارة الكراهية، كحركة 969 وقائدها أشين ويراثو، الذي تم تخليد ذكراه في الفيلم الوثائقي لباربيت شرويدر، المُبجّل "و" (W). فتظهر رعيّته وهي تهتف في مظاهرة حاشدة "المسلمين، نحن لا نرغب فيهم! " وقد ناضلت حركته من أجل الدّفاع عن قانون يُسمّى" حماية العرق والدين" يحظر الزواج بين المسلمين والبوذيين.

منذ صدور الفيلم الوثائقي، يبدوا ان المعلم او الغورو "و"(W) (نسبة "لويرثو") في وضع حرج. حاولت السلطات البوذية البورمية قطع "صفارته". غير أن بذور الشقاق زُرعت فعلا، وتولى رهبان متعصبون آخرون مسؤولية تمرير الشُّعلة. فلأدنى سبب، تندلع اشتباكات بين الطوائف. وكما حدث في عام 2012، عندما اتّثهم ثلاثة مسلمين باغتصاب امرأة بوذية. وعلى الرغم من حكم الإعدام الصادر في حقّهم، سحق الأصوليون بجلباب زعفرانيّ اللون عشرات الروهنجيا ودمّروا آلاف المنازل انتقاما منهم. ومنذ عام 1982، فقد المسلمون في بورما حقّهم في الجنسية أيضا. وهم يجولون في بلدهم دون أوراق، دون الحق في ولوج المستشفيات او المدارس او سوق العمل. ولا يزال وضعهم في تدهور مستمر. ويعيش بعضهم في المناطق أشد فقرا، ويهدد ارتفاع منسوب المياه أحيانا حياتهم. العديد يفضلون النّفي. والبعض التطرّف.

لم يثر هذا الامر ولفترة طويلة اهتمام الإسلامويّين الجيفة. لقد عبّرْتُ لربيعة قدير عن دهشتي لهذا الوضع عندما التقيت بها منذ سنوات، وهي زعيمة الأقلية المسلمة الأخرى في آسيا "الويغور" المضطهدين كذلك، فأعطتني المفتاح ردّا على تساؤلي: "نحن لسنا عرب ولكن آسيويين. ونحن لسنا مضطهدين من قبل إسرائيل. فلا مصلحة لهم بنا ". في الواقع، وكتحصيل حاصل، في حين أن" الأشقاء العرب"مهتمين فقط بالقضية الفلسطينية، وجد الإنسانيون أنفسهم لوحدهم قلقون لمصير الروهينجيا. ومنذ ذلك الحين، استخدم الأصوليون وضعيّتهم لإثارة البكاء والشفقة وفي نفس الوقت تشجيع على التجنيد لصالحهم. مُعظم المنظمات غير الحكومية التي تساعد المسلمين البورميين فاسدين.

فهذا الوضع لن يساعد الروهينجيا، الذي أدخل بعضهم في نهاية المطاف في التمرد المسلح. أسس المتطرفون "أرسا"، جيش الخلاص الروهينجي من أراكان. هاجموا خلال هذا الصيف نحو ثلاثين مركزا للشرطة. أعمال الشغب التي أعطت الذريعة المثالية لتحريك عملية شاسعة للقمع. وهي لم تخُصَّ المتمردين فقط بل كل الروهينجيا، دون تمييز. عبارة عن حملات تمشيط واسعة ضد المسلمين. وتُظهر خريطة الأقمار الصناعية حجم الدّمار الذي خلّفته هذه الحملات : مئات من القرى الروهينجيا محروقة لأميال، بما شملته من مجازر.

فمنذ 25 آب / أغسطس، فرَّ 000 123 من الروهينجيا من بورما للبحث عن ملجأ في بنغلاديش. أولئك الذين ذهبوا للإختباء في الهند عاشوا نفس الكابوس. فهناك، سحب القوميون الهندوس أوراق اللاجئين الخاصة بهم وهدّدوا بإعادتهم إلى الموت لا محالة. ولعل الشيء المحزن هو الصمت الرهيب الذي التزمته أونغ سان سو كيي. الوجه المشهور عالميا للمعارضة البورمية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، والتي أصبحت رئيسة وزراء، فهي لا تزال مُلتزمة الصمت للحفاظ على علاقتها الجديدة بالمجلس العسكري وسياستها الخجولة اتجاه الانفتاح على العالم. أمر مُشين وخطير. كلّما الإنسانيون بالصّمت ملتزمون، كلّما زارعو الكراهية حاصدون.

كارولين فوريست